خريطة الموقع السبت 19 أغسطس 2017م
الوحشيات لأبي تمام  «^»  في مجلس الشيخ محمد العبودي الأسبوعي  «^»  العبودي والمشوح ثنائية العطاء والوفاء  «^»  ثلوثية «المشوح» تحتفي بـ«ابن بطوطة» النجدي   «^»  ثلوثية «المشوح» تحتفي بـ«ابن بطوطة» النجدي   «^»  زار 3000 مدينة حول العالم.. وتقاضى 40 ريالا كأول مكافأة له .... الشيخ محمد العبودي: المسلمون بحاجة إلى فقه الأقليات القطبية   «^»  العلامة العبودي بعيون بناته  «^»  العبودي يروي مواقف فقهاء عاصرهم  «^»  رسالة عن «برازيليات» العبودي  «^»  الندوة العلمية الكبرى عن العلاَّمة العبودي تختتم أعمالها في جامعة القاضي عياض جديد الأخبار

الأخبار
حوارات ولقاءات
العبودي : نخلة السكرية سيدة التمور ..وسحبت البساط من الشقراء

















العبودي : نخلة السكرية سيدة التمور ..وسحبت البساط من الشقراء
مجلة النخيل والتمور العدد الثالث رمضان 1430هـ

أوضح سبب تسمية "نبتة سيف " .. وأورد قصص تهافت الناس على التمر في الخارج
العبودي : نخلة السكرية سيدة التمور ..وسحبت البساط من الشقراء
طاف الرحالة محمد بن ناصر العبودي في عوالم النخيل ، وفتح باباً على الماضي القريب ليمنح القراء جولة "تمرية " تظهر فيها مكانة التمر في السابق وأهميته الكبيرة في المجتمع ، وكيف كان يتداوى الناس به ، كما عرج على أنواعه مثل "السكرية والبرحية ونبتة علي والسباكة وأم كبار والونانة "، وانحاز إلى نخلة السكرية ،معتبراً إياها "سيدة التمر" لأن رطبها لين إلا أنه انتقد " بسرتها " بعدم اللذة !.
توقف الرحالة العبودي عند بعض القصص التي شهدها بنفسه ، ورأى كيف يتهافت الناس في الخارج على التمر ،إضافة إلى نصح الأطباء بالتمر لمعالجة المجاعة التي حدثت في بعض أقطار أفريقيا ، بعد أن انحبس عنهم المطر لعدة سنوات ... العديد من القصص والمعلومات تجدونها في الحوار التالي :
س 1 : بداية ، هل للتمور حضور في مقالاتك ونشاطاتك المعرفية ؟
- نعم عقدت فصلاً عن التمر في (معجم بلاد القصيم ) وتحدثت فيه عن النخل في القصيم لكن هناك أشياء كثيرة ما ذكرتها لأن الكتاب ليس إحصائياً ، كما طبعت لي عدة كتب لغوية ، وكتب فيها أشياء كثيرة عن النخيل منها كتاب (مأثورات شعبية ) عن النخل .
س 2 هل هناك إصدار عن النخلة في الأدب أو التراث ؟
- عندي معجم سميته معجم الشجر والنبات عند العامة وفية فصل عن النخيل ومشتقاتها .ثم ألفت كتاباً خاصاً بالنخيل عنوانه (معجم النخلة ) لم يطبع . وهذا الكتاب له علاقة بوالدكم الكريم الأستاذ : محمد بن عبدالله الحمدان ،فقد صدر الأمر أو الموافقة لجمعية الثقافة والفنون على إنشاء معجم للنبات في المملكة العربية السعودية واختاروا له أشخاصاً كنت واحد منهم ، إضافة إلى الشيخ عبدالله بن خميس وحسين بن جريس وسعد بن جنيدل وكنت معهم ، فنحن بدأنا، ولكننا لم نكمل ..وما كتبه الوالد وضعه في كتاب صبا نجد أما أنا فوضعت ما لدي في هذا المعجم وأكثرت من الحديث عن النخيل ، كما كتب غيري عن النخيل خصوصاً في العراق ، إذ كتب عن النخل وأسمائها ولكن الأحداث الأخيرة التي حدثت في العراق إضافة إلى الاضطرابات والحروب التي كانت قبل ذلك ،أثرت على ثروة النخيل هناك ، وأصابتها إصابة بالغة ، لأن النخيل تكثر في أنهار البصرة ، وربما سمعتم بالمثل "إذا جاء نهر الله بطل نهر معقل " وذلك لأن البصرة واقعة على طرف الخليج ولكن يصب عندها بحر العرب ويجتمع في القرنة التي هي افتراق نهري دجلة والفرات ،فالعراقيون يحفرون الأرض مسافة قليلة ويضعون النخل فإذا ارجع ماء البحر مياه شط العرب دخلت في هذه الأنهار فأصبحت شبكة ، هذا النهر مستقيم ورئيسي .من هنا حفر بعض القدماء ،ومنهم الصحابي معقل بن يسار "رضي الله عنه " فقالوا " إذا جاء نهر الله بطل نهر معقل ".
فهذه الأنهار تغيرت في الحرب ، حرب العراق مع إيران والنخيل شاهدتها بعد أن انتهت الحرب لان الحكومة العراقية دعت وفدا من المملكة فذهبنا للفاو في جنوب البصرة فرأينا أكثرها مات لأنه يحتاج أولاً إلى عناية ويحتاج إلى من يزيل الرواسب التي تكون فيه وهذه لم تزل .يقال أن عندهم مشروعاً لتنظيف هذه الأنهار حتى تصبح هذه الأنهار كما كانت عليه .
س3 .هناك العديد من منتجات النخلة التي وللأسف لا تستخدم حاليا ، ما رأيك في ذلك ؟وهل بالإمكان إعادة استخدمها أم أنها تعد مجرد تراث قديم علينا نسيانه ؟
-بالنسبة لما يستفاد من النخلة لا يوجد شيء منها يرمى دون فائدة حتى في الأشياء غير المحبوبة ، فالأمر كما تفضلتم جميع ما تنتجه النخلة أو ما يتصل بها يستفاد منه ، وكان هناك في السابق يسمى (الرطيب) وهو العبسان الرطبة كانوا يجلدون بها المخالفين سواء المخالفين ديناً كمن يقع في الزنا يجلد ويحضرون الرطيب ويجلدونه به .والسبب أن رطيب النخلة ليس دقيقاً يجرح وإنما هو ثقيل يؤلم لكنه لا يجرح ، كما أن (الرطيب ) دخل حتى في الغزل فكثير من الشعراء يشبهون قرون الفتاة الطويلة (جدائلها ) بالرطيب وهذا شيء معروف .
المهم في الأمر أنه لا يرمى شيء من النخلة فأول شيء النوى كان الناس يوجد عندهم في البيوت . والدي - رحمه الله - كان عنده ما يسمى (قرو العبس ) وهو صحن ضخم من الحجارة منحوت - يضعون عليه الماء فينتفخ النوى فيكون سهل الأكل تحت أسنان المعزى فتأكلها .
والخوص يستفاد منه في أشياء لا يعرفها الناس فأنا اذكر عندما كنت صغيراً أرى نعال النساء من الخوص - داخل البيت -مثل الشبشب حالياً لأنه ما كان فيه النظافة العادية ،فالمرأة إذا توضأت من "البئر "في بريدة لا تستسيغ أن تمشي على أرض ربما بال عليها الأطفال فتلبس نعال خوص ثم تأتي للصلاة فتفرش الحصير وهو من الخوص مثل سجادة الصلاة ولكنه من الخوص ، إضافة إلى المنسفة التي ينقى وينظف عليها القمح ، إذ نضع عليها القمح إذا أردنا أن ننقيه ثم ترفعها المرأة وتنزلها حتى تطير الأشياء الدقيقة مع الهواء والباقي يرسب يعني ليست للطعام لكنها تنسفها تنسيفاً ويسمونها المنسفة ، وبطبيعة الحال هي غير النسف فالمنسف غير المنسفة ، إذ المنسف كناية عن نوع من الطعام وهو معروف وله مكانة عندهم والسفرة التي هي بمنزلة "الصماط" هذه كلها من الخوص ولكنها تكون مستديرة .
هنالك أيضاً المراوح فلا توجد المراوح الكهربائية ولابد لكل شخص من أن تكون معه مروحة في الصيف إلا القاضي لأن القاضي يستعمل المروحة في ضرب المعاند من الخصوم .هذه ليست حتمية ، لكن إذا جاء اثنان يتخاصمان فقال القاضي :ماذا تقول يا فلان ؟ فيقول والله هذه دعواي كذا وكذا فيقول القاضي ماذا تقول أيها المدعي عليه فيرد الدعوى فلا يصبر المدعي بل يقاطعه فالقاضي يقول اذكر الله واسكت فإذا لم يذكر الله ولم يسكت ضربه القاضي بالمروحة لأنها لا تؤلم وإنما تشعر الإنسان بان القاضي غضبان .
كما أن هناك أشياء كثيرة مثلاً موضوع الجريد يسمى رأسه (اذوابه )يعني العسيب إذا قطعوا جذره (جذعه) وهو جزءه الثخين بقي ما يسمى (اذوابه ) هذه يستفيدون منه بأشياء كثيرة جداً لا يتصورها الإنسان في أي وقت لا يوجد فيه كهرباء وفي بعض القرى لا توجد سرج فيستعملوها للإنارة ، فأنا أعرف واحد يقال له (ابن سيف ) يقول :إني ذهبت لإحدى القرى وما كان عندهم "سرج " فاتوا بذوائب يوقدون في أطرافها النار وإذا انتهت تكون الثانية جاهزة حتى تنتهي المراسم .
كما أعرف واحداً من أهل بريدة من جيراننا (هذا قبل الكهرباء طبعاً ) قال لي في الصيف مدينة بريدة القديمة أرضها رملية - وبعض أرضها طينية - فالرمل سهل للخشاش حتى يعيش فيه فصل الصيف .هذا الخشاش يكون منه عقرب ويكون فيه خنفس ، ويكون فيه أشياء ثانية فيقول في كل ليلة أخذ الذؤابة أو طرف هذا العسيب أوقد فيها فيصير فيه نور ، وإذا شفت عقرب أو خنفسة بس ضغطت عليها وماتت فهي مكافحة لا تلوث البيئة فهي تقتل ولكنها لا تؤذي الآخرين ، وفوائد النخلة كثيرة لا يتسع المقام لذكرها .
س4 هل الذؤابة هي نفسها الخوص ؟
-الذؤابة هذه تشبه بها أيضاً جائل المرأة ،كذلك هناك مثل يقول :"فلان شمسه على رؤوس الذوايب" إذا كان في عمر الثمانين وما أشبه ذلك ،لأن الشمس إذا لم يبق على غروبها إلا القليل لم تر إلا على رؤوس الذوايب وهي عسبان النخلة العالية (ويقال :شمسه على أطراف العسبان)
س 5 ما أنواع النخيل التي تحب زراعتها ؟
-النخيل التي أفضل أن أغرسها شخصيا ، هي أنواع لأن النخيل غالباً ما يغرسها فلاح يريد أن يستفيد من ثمرتها ،فهو يبحث عن الأنفس لأنه هو الذي يمشي عند الناس أو يبحث عن الأكثر طلعاً ،في القديم كانوا يبحثون عن الأكثر ثمرة وأكثر ما يكون في القصيم هي الشقراء ، كما أن هناك أنواعاً أحسن من الشقراء خرجت مثل :السكرية والبرجية ،فصار الناس الآن يغرسون السكرية والبرجية وأنواعاً أخرى جديدة وكنت أنا في السابق أغرس الشقراء لكن الآن الشقراء لا تغرس وهي طيبة وتمرها ممتاز ولكن غيرها أفضل منها مثل (السكرية) و(البرجية) و(نبتة علي )و(السباكة) و(أم كبار ) و(نانة) هي كلها أشياء غريبة في مسألة الحلاوة .
س6 ما أنواع التمور التي تفضلها على مائدتك عندما يزورك الناس ؟وهل تفضلها كأصناف أو تفضل أن تكون بلحًا أو رطباً أو نصف جافة أو مكنوزة ؟
-السكرية في هذا الموضوع هي سيدة التمر لان رطبها لين ، ولكن العيب فيها أن بسرتها ليست لذيذة وليست فائقة اللذة (البسرة) ، فالرطب ممتاز والتمر ممتاز ولكن مشكلتها الضميد ،فالضميد فيها يحتاج إلى عناية إذا لم تضمدها ضمداً جيداً ما صارت جيدة .وأيضا هي خفيفة ، على أن ما فيها حرارة على البطن ولكن بعض الأطباء نظراً لحلاوتها الزائد يقولون إن فيها سكريات أكثر من غيرها ولا تلائم من عندهم مرض السكر،هذا الذي قيل .
س7 مع تزايد وجود البدائل المغرية سواء (شوكولاته) أو بعض الحلويات التي انتشرت حاليا في المحال والمخابز والمعجنات ،فأثرت على رغبة الناس وإقبالهم على التمر خصوصاً الأطفال ،فما رأيك في ذلك ؟
- هذا صحيح لأن الجسم يحتاج إلى مقدار من السكريات ، هذا لابد منه .. فالناس عندما تحسنت أحوالهم الاقتصادية وكثر استعمال الشاي كانوا يكثرون من السكر في الشاي إكثارا لا يستساغ ،الآن صارت أجسام الناس تأخذ كفايتها من السكريات ولا يأكلون تمرا وحينما تسألهم يقولون والله الشاي يردي الهمة (يعني يضعف القوة )والسبب في ذلك أن السكر الأبيض الذي يوضع مع الشاي ليس سكراً طبيعيا إنما هو سكر صناعي كيمياوي فهذا ضرره أكبر من نفعه وربما قيل أنه ليس فيه نفع ألا أن سكرياته ضرورية.
الآن الناس مع انتشار الثقافة والمعرفة صاروا يعودون إلى السكريات الطبيعية (إلى التمر )لأن التمر أودع الله فيه من الأغذية ومن (الإنزيمات )ومن (الفيتامينات)ومن المعادن ما لا يتصوره الإنسان .
ونحن عرفنا من هذا الحكمة في كون التمرة متوفرة في جزيرة العرب التي لا توجد فيها أغذية بديلة ،فجعل الله في هذه التمرة هذه المزايا.
وأذكر أن هيئة الأمم المتحدة بعد أن حل الجفاف بما يسمى الساحل الإفريقي (والمراد به ساحل الصحراء يعني الجنوب من جهة افريقية )انحبس عنهم المطر سنوات فحلت بهم مجاعة فالأطباء قالوا لهم لا علاج لهذه المجاعة إلا التمر لأن إفريقيا لا يوجد فيها طرق تسمح بوصول الناس إليهم في الغابات ،فالطائرات الحوامة (طائرات الهيلكوبتر )تحمل التمر وترميه على الناس وكل جائع يأكله بعد 4 دقائق يصل الجلوكوز إلى الدم وهذا أمر عجيب .
وأخبرنا الذين حضروا المجاعات من المسنين في بلادنا أنه مرت على نجد أوقات يموت فيها الناس جوعاً ،فبعض أهل الخير يأتون بتمر ويمرسونه في الماء ثم يأخذون بفنجان القهوة ويضعونه في فم الذي كاد يموت من الجوع وهو المستلقي وبعد خمس دقائق يفتح عينيه يعني يصل مفعول التمر إلى دمه سريعا ، ولكن لو كان من الأنواع الأخرى من الغداء فانه يحتاج إلى زمن أطول .
س8 هل هناك قصص أخرى لمستم فيها تلهف الأجانب أو أبناء هذه البلاد على التمور ؟
- القصص عن التمر ربما لا تنتهي ،لان التمر كان هو الغذاء الرئيسي لنا و نحن نعيش على التمر.
كما ترى ليس معنى ذلك ولله الحمد أننا لا نأكل إلا التمر ولكن التمر أساسي إلا من كان فقيراً جدا فربما لا يأكل إلا التمر . ولكن في الخارج سأل بعض المسلمين هل معكم تمر ؟ فكثير من الإخوة المسلمين يعتقدون أن فيه بركه! ونحن لا نقول أن تمرنا بالذات فيه بركة فنحن لا نعرف ذلك ، ولكن نقول اللهم بارك لنا في طعامنا ولا نقول هذا لكي يروج عندهم ولكن هذا اعتقادهم .
أنا أذكر شيئا رأيته بنفسي ففي جنوب الهند أعطيت أحد الإخوان كيساً من التمر صغيراً هدية له ، فاخذ يرسل تمرتين أو ثلاثاً لكل بيت من أقاربه ثلاث تمرات لبيوتهم ويطرق الباب عليها ،وقد أعطى 42 بيتا من الغد كله من هذا الكيس الصغير .
بالنسبة للتمر هناك أشياء كثيرة من القصص مثل قصة نبتة سيف والذي أخذ أحدهم يأكل منه ويقول :جعل سيف بالجنة لأنها حلوة ثم بعد ذلك لما ملا بطنه لم يستطيع أن يهضمه فجعل يقول :جعل سيف بالنار لأنه حار عليه!.
ومن المعروف أن التمر فيه دبس يستخرج لان اللغويين بعضهم أخطا فقال أن الدبس عصارة التمر وهذا غير صحيح لأن الدبس ليس من عصارة التمر فهو يخرج من التمر حتى بدون عصر لكن عند خزن التمر يضغط على التمر حتى لا يتخلله الهواء لأنه إذا تخلله الهواء فسد فيضغط على الدبس الزائد فينزل تحته .فيقال عن الأعراب في الأمثال (لو التمر عند البدو ما باعوه) ،وهذا معروف لأن التمر له قيمة عندهم منذ القدم .وذكر الراغب الأصفهاني أن أعرابياً أصيب بمرض في جنبه فذهبوا به إلى الطبيب (متطبب غير رسمي) فقال هذا أفضل حل له أن يؤخذ التمر ثم يوضع على جنبه على هيئة لزقه ،فقال الأعرابي :التمر على الجنب من الداخل أم من الخارج فقال له الطبيب من الخارج فقال له الأعرابي:من الداخل انفع لي لأنه يريد يأكل ، فالتمر مثل ما تعلم يضعونه على لدغة العقرب ،حتى إذا أقسم أحدهم قال:والله ما عندنا ما نحطه على قرصة العقرب إذا لم يكن عنده تمر ،وأشياء كثيرة ..

س9 هل هناك أصناف مميزة من التمور توجد في الخارج ؟
-التمر مطلوب في الخارج ،وهذا عجيب فكثير من الأوروبيين يقبلون عليه ويشترونه بغالي الثمن ،أنا ذهبت إلى استراليا فوجدت عندهم مزرعة اسمها مزرعة (مكة فارم )يعني حائط نخيل . قلنا من أين جاء النخيل؟قالوا من أمريكا عن طريق المحيط الهادئ بالسفن وأصله من البلاد العربية لأن كل النخل في أمريكا من البلدان العربية من الجزائر والعراق .ووجدتهم يعتنون به أكثر منا ، ومن عنايتهم بها أن كل نخلة سموها اسماً ، فواحدة كتبوا اسمها (سعد الدين) ولو سموها (سعدة الدين) لكان أفضل ،هذه مؤنثة كل نخلة لها اسم ولوحة عليها باسمها وتاريخها وماذا تنتج وهكذا .
س10 رغم أنها نوع واحد ..أليس كذلك ؟
-لا لها أنواع فكل نخلة يضعون لها معلومات حتى لو كانت نوعاً واحداً ، فأنا اشتريت عندما ذهبت إلى استراليا ومعي مدير إدارة المؤتمرات في رابطة العالم الإسلامي الأستاذ رحمة الله بن عناية الله اشترينا للتجربة كيلو التمر في استراليا بعشرين دولارا استرالياً يعني 54 أو 52 ريالاً سعودياً ، وهو تمر ليس جيداً وأرباب الجيد لا يأكلونه.
وكان وكيلي في الأمانة العامة للدعوة (كنت قبل الرابطة في وظيفة الأمين العام للدعوة الإسلامية ) سالم بن عبدالله الداعية ،عينه الشيخ بن باز -رحمه الله-في استراليا وقال نريد تمراً فقال والله ما فيه من تمر جيد ، يريد أن يتاجر في هذا التمر ويعطى نصيب من الربح مقابل تهيئته له لأنه لا يعرف كيف يشترى التمر ،فقال ما فيه عندنا إلا شقراء ومكتومي .قال طيب فأخذه ووضعه بكراتين وكتب عليه شقرا ومكتومي فلما وصلوا لأستراليا علبوه وكتبوا عليه شقرا ومكتومي وباعوه في البقالات .وقد نفد بسرعة ، والناس يقولون :عطنا شقرا ومكتومي هذا تمر طيب ،(هذا كله تمر طيب )ولكن ذاقوة السكري والبرحي ونبتة سيف والخلاص كان تغير رأيهم !.
س11 سمعنا أن ابنتكم الكريمة ،قامت بتأليف كتاب عن 100 طبق من التمور .. هل علقت عليه ؟
-هذه ابنتي شريفة مثقفة ولها كتب باللغة الانجليزية غير الكتب بالعربية وعندها معجم الأغذية بالإنجليزية والعربية مخلوط ولكن عندها كتب إنجليزية وعن طريق اهتمامها بهذا الأمر ألفت كتاب التمر وهو جامع وموسوعي ليس لمجرد المعلومات ، أنا عندي معلومات ،لا أحسن غير المعلومات ،لكن هي تذكر الطبخات والتعريف وتذكر الأطباق التي هي من التمر .
س12 نود أن نختم الحوار الذي تكرمتم به لنا بكلمة توجهها لمجلة "النخيل والتمور "الناشئة" في الوقت الذي كانت فيه مجلة في العراق ثم توقفت ومجلة في أمريكا كانت في فترة محدودة وتوقفت ونحن نأمل أن تستمر هذه المجلة - فما توجيهك وكلمتك الختامية -حفظك الله ؟
-أنا لن أبدي توجيها فأنا لست في مقام التوجيه، ولكن أنا ابدي رأيي وهو أن صدور المجلة في هذا الوقت يعد في محله وفي موعده ،وخصوصا أن الناس حالياً بدوا يعودون إلى الأغذية الطبيعية ،في بريطانيا صاروا يعودون إلى أغذيتهم الطبيعية ولكن ليس فيها التمر ،لأنهم جربوا أن السمنة انتشرت من هذه الوجبات السريعة و(الهمبورجر)والبطاطس المقلية فالبطاطس المقلية تضر في بعض النواحي ، فتعرف أن هذه المقليات يقلونها للناس خارج البيت في زيت أحيانا يقلونه عشرين مرة فينتج عنها أضرار كثيرة فبدأ الناس يعودون للأغذية من بينها التمر ، فأنا أقترح عليكم أن تضيفوا باباً أو ركناً في هذه المجلة للفوائد الغذائية من التمر في كل عدد ،وتستفيدون من المهتمين ،سواء مهتمين من غير الأطباء أو من الأطباء لأنهم يعرفون قيمة التمر .
أسئلة إضافية :
1- تعليقكم على افتتاح موقعكم على الشبكة العنكبوتية
2- ما تودون إضافته بمناسبة صدور هذا العدد من المجلة في شهر رمضان الكريم ..
3- أي إضافات أخرى تتكرمون بإيضاحها للقراء ..

والله يحفظكم ويرعاكم ،،،،
تم إضافته يوم الجمعة 04/09/2009 م - الموافق 15-9-1430 هـ الساعة 11:57 مساءً

شوهد 3281 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 5.89/10 (4333 صوت)



التقويم الهجري
27
ذو القعدة
1438 هـ

مقالات

في ذاكرة الأمكنة
 ابراهيم بن عبدالرحمن التركي

أدب الرحلة عند العبودي
د/ حسن بن فهد الهويمل

كلمات قضت
محمد بن عبدالله الحمدان

العبودي .. علوم وتنوع اهتمامات
 إبراهيم بن أحمد الصقعوب

إضاءة في خيمة الشيخ العبودي
د. عبدالله بن صالح الوشمي

الشيخ العبودي والرحلات بصبغة دعوية
 د.إبراهيم بن عبدالله السماري

العبودي.. ذاكرة لا تخطئ 
 عبدالعزيز المسند

أنيسهم و.. أنيسنا!
 صالح محمد الشيحي

محمد بن ناصر العبودي.. عُلماءٌ في علم
 عبدالعزيز الخويطر


بحث بالإنترنت

معاني الأسماء

أمثال
الرائد لا يَكذِب أهلَه
الرائد الذي يتقدم القوم لطلب الماء والكلإِ لهم، فإن كذبهم أفسد أمرهم وأمر نفسه معهم, لأنه واحد منهم. يضرب مثلا للنصيح غير المتهم على من تَنصّحَ له. وأصل الرائد في اللغة من راد يرود إذا جاء وذهب، ونظر يمينا وشمالا, ومن ثم قيل ارتاد الشيء إذا طلبه, لأن الطالب يتردد في حاجته حتى ينالها.

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5


 

Copyright © 2008 www.alobody.net - All rights reserved

Design by marvksa