خريطة الموقع السبت 19 أغسطس 2017م
الوحشيات لأبي تمام  «^»  في مجلس الشيخ محمد العبودي الأسبوعي  «^»  العبودي والمشوح ثنائية العطاء والوفاء  «^»  ثلوثية «المشوح» تحتفي بـ«ابن بطوطة» النجدي   «^»  ثلوثية «المشوح» تحتفي بـ«ابن بطوطة» النجدي   «^»  زار 3000 مدينة حول العالم.. وتقاضى 40 ريالا كأول مكافأة له .... الشيخ محمد العبودي: المسلمون بحاجة إلى فقه الأقليات القطبية   «^»  العلامة العبودي بعيون بناته  «^»  العبودي يروي مواقف فقهاء عاصرهم  «^»  رسالة عن «برازيليات» العبودي  «^»  الندوة العلمية الكبرى عن العلاَّمة العبودي تختتم أعمالها في جامعة القاضي عياض جديد الأخبار

الأخبار
أخبار الرحالة العبودي
(أخبار قني) تاريخ (النايب) في القرية النجدية























(أخبار قني) تاريخ (النايب) في القرية النجدية
(أخبار قني) تاريخ (النايب) في القرية النجدية

الرياض 30/7/2009
قاسم الرويس

مدخل :

إذا كان الشيخ الموسوعة محمد بن ناصر العبودي عميد الرحالين المعاصرين فلا يستبعد أن يكون عميد المؤلفين المتأخرين حيث يتجاوز عدد مؤلفاته 260 كتاباً طبع منها أكثر من 150 كتاباً والبقية مازالت مخطوطة وله في الرحلات وحدها ما يفوق ال180 كتاباً وبقية مؤلفاته تتوزع على مختلف الفنون فقد ألف في التاريخ والجغرافيا والأنساب والآداب واللغة والدعوة وغيرها ولكي يعرف القارئ مدى ما يتمتع به الشيخ من مواهب فكرية، ومعارف ثقافية، وقدرات عقلية فإن بعض هذه المؤلفات تتكون من عدد كبير من المجلدات تتضمن آلاف الصفحات فمعجم بلاد القصيم 3مجلدات ومعجم الأمثال 5 مجلدات ومعجم الأصول الفصيحة 13 مجلداً ومعجم الألفاظ العامية 21 مجلداً ؛ فهذا الشيخ الفاضل أشبه ما يكون ب(مكتبة وطنية) تسير كأبراج حضارية، وتقف كمنارة ثقافية شاهدة على عمق المدى الإبداعي، وغنى الرصيد المعرفي لهذا العلَم الذي خدم دينه، وتاريخ أمته، وثقافة وطنه، بعزيمة متوقدة، وهمة نادرة، وقريحة متدفقة، وقلم سيّال ؛بعيداً عن التطبيل والأضواء والإثارة والضوضاء فأطال الله في عمره لتتعلم على يده الأجيال وتزهو به الثقافة .

الإصدارات الأخيرة :

كان من آخر إصدارات الشيخ العبودي هذا العام أربعة من الكتب التي نظر من خلالها إلى التاريخ الشفوي كسجل حافل للحياة الاجتماعية في الجزيرة العربية ، ،فهو يقدر أهمية التاريخ الشفوي لكون هذا التاريخ غير مدوّن وإنما هو محفوظ في صدور الرجال وخاصة كبار السن الذين عايشوا فترة التوحيد وما بعدها والذين لم يتبق منهم اليوم إلا القليل ، من هنا تتضح ضرورة تدوينه في هذه المرحلة التاريخية خوفاً عليه من الضياع ورغم أن هذا النهج غير جديد في مسيرة الشيخ الثقافية نراه في كتبه المتعلقة بالأدب الشعبي واللغة الدارجة ك(الأمثال العامية في نجد) و(المأثورات الشعبية) و(كلمات قضت) و(معجم الأصول الفصيحة للألفاظ الدارجة) وغيرها لكنه في هذه المؤلفات الأخيرة أخذ يميل إلى توثيق الأخبار والحكايات ويترجم للشخصيات من هنا أصدر الشيخ هذه الكتب الأربعة التي اعتمد فيها على الرواية والمعايشة والمشاهدة مستعيناً قدر استطاعته بالوثائق وعناوين هذه الكتب هي :

1 مشاهد من بريدة قبل 75سنة .

2 أخبار الملا ابن سيف .

3 أخبار مطوع اللسيب .

4 أخبار قني .

وكل الكتب الأربعة تتضمن حكايات وأخباراً في النطاق الجغرافي لبلد الشيخ (القصيم) قام الشيخ بجمعها وتوثيقها وعمل على صياغتها بأسلوبه الجميل فحفظ لنا تاريخاً مهملاً لم يهتم به مؤرخو نجد السابقون ربما لتركيزهم على التاريخ السياسي أكثر من غيره ، وسأعرض هنا للكتاب الرابع منها (أخبار قني ) ولعلنا نستعرض بقية الكتب في مقبل الأيام بإذن الله .

أخبار قني :

صدر الكتاب ضمن باكورة إصدارات دار الثلوثية وجاء في 70 صفحة بتقديم للناشر الدكتور محمد المشوّح ثم مقدمة المؤلف التي شرح فيها أهمية تسجيل أخبار الشخصيات المتميزة قبل ضياعها لارتباطها بحياة الرواة والإخباريين انتقل بعدها للتعريف بقني وبراعته في اكتشاف الجريمة ونسبه وأسرته ومولده ووفاته ونشأته وعمله لينتقل بعد ذلك إلى الحكايات والأخبار التي تشهد لهذه الشخصية بالقيافة والفراسة والدهاء والأمانة فيذكر حوالي سبع عشرة قصة متعلقة بهذه الشخصية ، وقد ضمن الكتاب صوراً لعدد من الوثائق التاريخية كوثيقة الوقف ص26 ورسالة الملك عبدالعزيز إلى قني سنة 1326ه ص 30 ووثيقة أخرى ص33وكذلك في صفحة 64 أرفق وثيقة لها علاقة بهذه الشخصية ثم علق عليها وفي آخر الكتاب فهرس موضوعي .


تاريخ النايب في القرية النجدية :

(قْنَيّ) لقب عرف به عبدالكريم بن عثمان العبيد (12711359ه) الذي كان يقوم بوظيفة (النايب) في بريدة قاعدة القصيم، هذه الوظيفة التي كانت سائدة في بلدان نجد فالنايب يقوم مقام المحتسب الذي يتولى الحسبة وهي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

وقد يكون في البلد نايباً واحداً أو عدداً من النواب تتركز مهامهم في منع الإخلال بأمور الدين أو بالآداب العامة وتمتد إلى حفظ الأمن وقمع المفسدين فهم ينكرون المنكر أكثر من أمرهم بالمعروف لأن الأمر بالمعروف يتولاه الأمراء والقضاة، قال العبودي ص13:"وعهدنا أن النايب يستعمل عصاه في أكثر الأحيان وأنه لم يكن يحمل عصاه لمجرد الدفاع عن نفسه،بل للدفاع عن المصلحة العامة" .

وللنايب صلاحيات منحها له المجتمع تحت مظلة الحاكم وتوجيهاته وفي نطاق مراقبة القاضي الشرعي فإذا رأى النايب أن الأمر خارج عن سيطرته رفعه إلى الأمير الذي يحيله بدوره إلى القاضي فيطبق عليه الأحكام والعقوبات كما جاءت في القرآن والسنة .

ولأن النايب كان يتحمل الدور الأكبر في الضبط الاجتماعي والالتزام الأخلاقي حيث لم تكن توجد شرطة ولا دوائر أمن أو تحقيق ولا إدارة للادعاء العام، فقد كان يتم اختياره من أهل البلد بعناية تامة ومواصفات خاصة كنزعة التدين وسعة الاطلاع والمعرفة وقوة الشخصية ودقة الملاحظة وحسن التصرف.

قال العبودي ص25:" والنايب مثله مثل القاضي والأمير لم يكن له راتب شهري نقدي محدد وإنما تكون (بروة) وهي مقدار من التمر والعيش الذي هو القمح وهما عماد طعامهم فإذا حلَّ وقت صرام النخل أخذ بروته من التمر من بيت المال أي من الأمير وإذا كان وقت حصاد الزرع أخذ بروته من الحَب وهو القمح "

من هنا كان لابد للنايب من دخل حقيقي يعينه على المعيشة فمن النواب من يعمل في التجارة ومنهم من يعمل في الفلاحة ومنهم من يعمل في حرفته التي يتكسب منها .

هذا الأمر السائد في قرى نجد قديماً قبل عهد الملك عبدالعزيز فلما جاء الملك عبدالعزيز تأكد الاهتمام بالنايب ومهامه الدينية والاجتماعية حيث جاء في رسالة الملك إلى قني في سنة 1326ه :"...ومن خصوص شرهتكم فوجهها لكم ومحفوظ لكم، ولا حاجة نوصيكم بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لا تأخذكم بالله لومة لائم ،والذي يشكل لكم في أمر معصية ولم تقدروا عليه أنهوا أمره إلى أحمد السديري..." وكان السديري أميراً للقصيم.

وأخيراً ...فبقدر ما حفظ الشيخ العبودي في هذا الكتاب تاريخ قني صاحب الشخصية المميزة وجهوده في الضبط الاجتماعي وما يتمتع به من قيافة وفراسة ودهاء وشجاعة كنموذج للنايب في القرية النجدية بقدر ما أرّخ بصورة غير مسبوقة لهذه الوظيفة الدينية/ الاجتماعية في بلادنا والتي هي النواة الأصلية لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في وقتنا الحالي، فإذا كان المدى الزمني بين رسالة الملك عبدالعزيز إلى قني وبين يومنا هذا يتجاوز المئة سنة أفلا يكون هذا مقنعاً على أهمية دور الحسبة في تاريخنا الوطني؟! هنا لا بد من التأكيد على تطور آلية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وانتقاله من العمل الفردي القائم على اجتهادات النواب غير المتفرغين إلى العمل المؤسسي كجهاز منظم ومدعوم تعتمد عليه الدولة في الضبط الاجتماعي تحت رعاية ومتابعة قادة هذه البلاد جميعاً ابتداءً من عهد الملك المؤسس طيب الله ثراه إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله .

إشارة :

في مقالة الأسبوع قبل الماضي (من صور المطوع في الشعر الشعبي) حدث خطأ غير مقصود، حيث تم نسبة البيتين اللذين مطلعهما:(مطوّع نفي وافق مطوع هل العين) إلى الشاعر عبدالله بن سبيل وهذا غير صحيح فالبيتان للشاعر حجرف البواردي ،شاكراً الدكتور ناصر بن سعد الرشيد والشاعر محمد أبونيان اللذين نبهاني إلى هذا الخطأ ومعتذراً من القراء الكرام عن كل ما يجدونه في ثنايا المقالات من أخطاء غير مقصودة .

تم إضافته يوم السبت 01/08/2009 م - الموافق 10-8-1430 هـ الساعة 2:27 مساءً

شوهد 1479 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 3.28/10 (3497 صوت)



التقويم الهجري
27
ذو القعدة
1438 هـ

مقالات

في ذاكرة الأمكنة
 ابراهيم بن عبدالرحمن التركي

أدب الرحلة عند العبودي
د/ حسن بن فهد الهويمل

كلمات قضت
محمد بن عبدالله الحمدان

العبودي .. علوم وتنوع اهتمامات
 إبراهيم بن أحمد الصقعوب

إضاءة في خيمة الشيخ العبودي
د. عبدالله بن صالح الوشمي

الشيخ العبودي والرحلات بصبغة دعوية
 د.إبراهيم بن عبدالله السماري

العبودي.. ذاكرة لا تخطئ 
 عبدالعزيز المسند

أنيسهم و.. أنيسنا!
 صالح محمد الشيحي

محمد بن ناصر العبودي.. عُلماءٌ في علم
 عبدالعزيز الخويطر


بحث بالإنترنت

معاني الأسماء

أمثال
تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها
يضرب مثلا للرجل يصون نفسه في الضراء، ولا يدخل فيما يدنّسه عند سوء الحال. ومعناه أن الحرة تجوع ولا تكون ظئرا على جُعْل تأخذ منهم, فيلحقها عيب.

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5


 

Copyright © 2008 www.alobody.net - All rights reserved

Design by marvksa