خريطة الموقع الجمعة 23 يونيو 2017م
الوحشيات لأبي تمام  «^»  في مجلس الشيخ محمد العبودي الأسبوعي  «^»  العبودي والمشوح ثنائية العطاء والوفاء  «^»  ثلوثية «المشوح» تحتفي بـ«ابن بطوطة» النجدي   «^»  ثلوثية «المشوح» تحتفي بـ«ابن بطوطة» النجدي   «^»  زار 3000 مدينة حول العالم.. وتقاضى 40 ريالا كأول مكافأة له .... الشيخ محمد العبودي: المسلمون بحاجة إلى فقه الأقليات القطبية   «^»  العلامة العبودي بعيون بناته  «^»  العبودي يروي مواقف فقهاء عاصرهم  «^»  رسالة عن «برازيليات» العبودي  «^»  الندوة العلمية الكبرى عن العلاَّمة العبودي تختتم أعمالها في جامعة القاضي عياض جديد الأخبار

الأخبار
المقالات
الوحشيات لأبي تمام



















الوحشيات لأبي تمام
الوحشيات لأبي تمام
الجزيرو 17 / 12/ 2016
كتاب الوحشيات المعروف بالحماسة الصغرى لأبي تمام حبيب بن أوس الطائي أحد الكتب التراثية المهمة؛ لأنه ضم قصائد ومقطوعات من الشعر الذي كان متفرقاً وغير معروف لدى أكثر الرواة، مثل كتابة كتاب الحماسة الذي اشتُهر، بل طارت شهرته في الآفاق، وعرف عند أكثر الناس بأنه يحتوي على عيون من الشعر العربي القديم، كانت أو كان بعضها معروفاً لعلماء الشعر واللغة، وعرفها سائر الأدباء بعد ذلك عن طريق الحماسة لأبي تمام.
لقد انتدب لتحقيق هذا الكتاب (كتاب الوحشيات) وتقديمه لقرّاء العربية في سائر أقطارها صديقنا الأستاذ الجليل الدكتور عبدالله بن عبدالرحيم عسيلان، رئيس النادي الأدبي في المدينة المنورة، وهو معروف، بل مشهور في داخل بلادنا وخارجها، حتى قبل أن يصبح رئيساً للنادي المذكور.
إنَّ نشاطه المتميز بعد تسلمه رئاسة النادي الأدبي في المدينة المنورة كان عقد الاجتماعات واللقاءات والمؤتمرات الأدبية في رحاب المدينة المنورة باسم النادي الأدبي، ولم يشغله ذلك ولا مسؤولياته الأدبية الأخرى عن المضي في تحقيق عدد من كتب التراث الأدبي الغالي.
ومن ذلك تحقيقه لكتاب (الوحشيات) الذي قد يسميه بعض العلماء المتقدمين (الحماسة الصغرى)، وذلك غير مناسب؛ فهو رغم كونه مختارات شعرية فإنها أو أكثرها غير مشهورة عند الناس قبل أن ترد في هذا الكتاب الذي ألفه أبو تمام الطائي.
ومن هنا أتت تسميته بالوحشيات، التي تعني هنا أنها لم تكن مشهورة معروفة لسائر الأدباء والرواة، فاقتنصها أبو تمام، وأذهب وحشيتها، وإن لم يغادرها اسم الوحشيات، وعرضها في كتابه هذا عرضاً شيقاً.. فجمع بين روايتها، وهذا فيه علم ولغة ومعرفة.. وبين حفظ هذه الشوارد الأدبية من الأبيات والمقطعات فصيحة اللغة، بل التي تشتمل على ثروة نادرة من الألفاظ والجمل والتعبيرات التي مات بعضها، ولم يعد القارئ العربي يعرفها إلا بالاستعانة بالمعاجم اللغوية.
والشعر - كما عرفه بعضهم - هو الكلام المقفى. ومعنى ذلك أنه ذو النبرة الموسيقية، سواء أراده قائله أن يكون كذلك أو لم يرده في الغالب، وإنما أراد به أن يسجل مشاعره من الفخر والشجاعة أو الكرم والزعامة، أو تفضيل قومه على أقوام آخرين، كانوا ينازعونهم على ذلك الفضل، أو حتى لو كانوا لا ينازعونهم، ولكن كانوا يزعمون أنهم أفضل من غيرهم.
وجاء هؤلاء الشعراء الذين انتشل أبو تمام أشعارهم تلك من أنياب الضباع، وقدمها غذاء أدبياً خالداً، وبلغتنا العربية الحبيبة التي نزل بها القرآن الكريم، وكانت- أيضاً- لغة خاتم الرسل نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم.
ولكن لغة بعض أشعارهم قديمة، جرت على ألسنة أولئك الشعراء، وإن لم يكونوا أول من تكلم بها، بل ربما كانت موجودة في بلادنا قبل مئات السنين أو أكثر من ذلك؛ لأن اللغة العربية من مميزاتها أنها لا تعرف لها طفولة أو نشأة ابتدائية، وإنما عُرفت فصيحة بما يشبه المعجزة بالنسبة للغات الكبيرة الأخرى التي يعرف الناس نشأتها، ثم شبابها، ثم كهولتها.
وربما كانت هذه الميزة للعربية تمهيداً لنزول القرآن الكريم بها.
والقرآن هو الكتاب الوحيد الذي شهد الباحثون والعلماء من أهل الغرب بأنه لم يدخله تحريف ولا تغيير، وأنه يقرأ الآن كما كان يقرأ قبل خمسة عشر قرناً من الزمان من حيث الألفاظ ومتون الكلمات، وليس من حيث التلاوة فقط إذا أريد بها بقراءته الأصوات به.
وفي هذا الصدد يحكى عن يهودي كان متعصباً ليهوديته أنه كتب نسخة من التوراة المعروفة عند أهل عصره، وأدخل فيها شيئاً يسيراً، وربما كان خفياً من عنده، فباع تلك النسخة، وسارت في الناس، ولم ينكرها أحد، ثم كتب نسخة من الإنجيل، وفعل مثل ذلك الفعل ولم يعترض عليه أحد. وهنا جاءته المعجزة بأن كتب نسخة من المصحف الشريف، أدخل شيئاً ضئيلاً من التغيير في آية أو آيتين، وإذا بالناس يستنكرون ما أدخله، ويطلبون التحقيق، ومعرفة من فعل ذلك لعقابه، بعد أن صححوا ما ذكره اليهودي المذكور.
قالوا فيما يحكى عن ذلك اليهودي أنه قال: لقد عرفت أن القرآن محفوظ من الله كما قال الله فيه {إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون}.
وأسلم ذلك اليهودي بسبب ذلك، وحسن إسلامه.
ولمنزلة اللغة العربية في بيان معاني القرآن والسنة وكلام أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأشعار المتقدمين صار كثير من العلماء الورعين يحفظون الشعر الجاهلي لما ذكر.
وصار الأدباء والنابهون يحرصون على معرفة معاني الشعر، حتى صار كثير من القادرين، حتى من غير العرب، يبعثون بأبنائهم إلى البادية؛ ليسمعوا من أهلها لغتهم الفصيحة، بل الفصحى؛ حتى ينفعهم ذلك في أمور دينهم ودنياهم.
وهذه (الوحشيات) التي سجلها أبو تمام الطائي، ووصلت إلينا بهذه الصيغة، هي وحشية الاسم والمعنى.
أما الاسم فظاهر، وأما المعنى فإن كلماتها أو أكثرها غريب على ذهن القارئ والسامع المعاصر المثقف.
نضرب أمثلة على ذلك من التي أزال صديقنا الدكتور عبدالله عسيلان وحشيتها، وآنس غربتها، حتى غدت مشروحة بلغة أدبية علمية راقية.
منها: التي قالها شاعر اسمه (بشر بن قطبة الفقعسي) من بني فقعس، الذين هم من بني أسد، الذين كانت منازلهم عند مبعث الرسول صلى الله عليه وسلم في نواحٍ من نواحي القصيم الغربي، مع قومهم من بني أسد الآخرين.
وعرَّف المحقق الدكتور عبدالله عسيلان هذا الشاعر في الحاشية بأنه شاعر مخضرم ممن شهد الجاهلية والإسلام، وشهد حرب اليمامة في عهد الصديق أبي بكر رضي الله عنه، وقد قاد تلك الحرب خالد بن الوليد رضي الله عنه.
أما تفسير الكلمات الغريبة في هذه الأشعار فهو في آخر الكتاب حسبما ذكره الدكتور عبدالله عسيلان.
قال بشر بن قطبة الفقعسي:
من كان مني ذا رأي يؤلمه
فقد أتى لذوي التزميل إظهار
لا تجعلوني بظهر الغيب مأكلة
كما يقسم لحم النيب أيسار
إن الحديث تعز القوم خلوته
حتى يلج بهم غي وإكثار
ما منكم أحد ينمي إلى شرف
إلا تشب له في قومه نار
أنهاكم أن تحلوا بطن دافعة
وواديا عبره مستهدم هار
لا تعلقنكم مني مسيرة
شنعاء يلمع في حافاتها النار
النيب: الإبل، وأيسار: جماعة مشتركون في لحم بعير. وفي البيت الأخير يحذّر من تسول له نفسه أن يستفزه فيضطر الشاعر إلى أن يسيّر له قوماً محاربين، يوقفونه عند حده.
وأول ما استرعى انتباهنا هو أن اسم والد هذا الشاعر هو (قطبة). والقطبة كما تعرف في العامية والفصحى: واحدة القطب، وهو عشب صحراوي شائك، يؤذي من يحاول قلعه، أو أخذه من الأرض. وذلك في أسمائهم بمثابة الكناية عن كون الشخص يؤذي من يؤذيه، كما قالوا في بعض أسمائهم حنظلة، وهي أشد نبات البادية مرارة، وعلقمة مثلها، وعوسجة وهي شجرة شائكة، تسميها العامة الآن عوشزة.
وهـذه الأسـماء قد لازمتهـا الوحشـية والغـرابة مثل (قطبة) اسم والد الشاعر الذي قالهـا، ومثل (أنف الكلب) وهو اسم والد الشاعر (عبادة بن أنف الكلب) من بني أسد أيضاً قال (133):
دفعنا طريفا بأطرافنا
وبالراح عنا ولم تدفعونا
فلم يبق إلا الذي حاولوا
وخفنا وأحر به أن تكونا
وغرهم مأقط ساقط
وجم العديد ولم يحسبونا
فإن يكن فيكم لكم ثروة
فإنا عديد وإن كان دونا
وإنا إذا خردلتنا السيوف
وقد بارت الحرب ضربا ثبينا
وطاح الرئيس وهادي اللواء
ولا تأكل الحرب إلا سمينا
وأعصم بالصبر أهل البلاء
فنحن هناك كما تعلمونا
ويقال: (عباد بن ثعلبة بن أنف الكلب الصيداوي). وانظر للشاعر المعمرين رقم: 43، والحيوان 1:315، 319 (تحقيق هارون).
وفي المعمرين: عباد بن أنف الكلب الصيداوي، من بني أسد، عاش عشرين ومئة سنة. المعمرون والوصايا، ص55 (عسيلان).
طريف: جماعة معادون لهم، ممن يحاولون أن يستثيروا عداءهم. وحتى في أول المقطوعة يفتخر الشاعر بأن قومه غلبوا (طريفاً) المذكورين.
وذكر أنهم غرهم ما هم عليه من قوة مع جمع عديد من المقاتلين، إلاَّ أن الشاعر عَقَبَ على ذلك بأنهم لم يحسبوا لعدد جماعته ولا لوجودهم كثيراً.
ولشاعر آخر اسمه (عرهم) بن عبدالله بن قيس التميمي:
أبلغ أبا غسان إنك إن تعد
تعد لك بالبيض الرقاق تميم
تقاضوك عثا جزرة فقضيتها
وفي عينيك الأخرى عليك خصوم
والبيض الرقاق: السيوف المسلولة.
ولشاعر آخر اسمه (حَذْلم الفقعسي) قال:
شرى الكرش عن طول التجني أخاهم
بمال كأن لم يسمعوا شعر حذلم
إذا احتلبوها ثم حلت وطابها
إلى أهلها جاءت بملء من الدم
ومعنى شرى هنا: باع، واحتلبوها أي حلبوا الناقة. وهذا على طريق المجاز.
ووطابها: سقاؤها الذي فيه لبنها. وحلت بمعنى فتحت، جاءت بدم وليس لبناً.
ويسود في الجاهلية التقاتل والاحتراب حتى بين الأقارب كما قال توبة بن مُضَرس السعدي عندما قتل خاله بأخيه، وكان خاله قد قتل أخاه طارقاً، ورأى أمه تبكي لقتله أخاها بعد مقتل طارق.
قال تَوْبة بن مضرِّس السعدِي:
بكت جزعا أمي رميلة أن رأت
دما من أخيها في المهند باقيا
فقلت لها: لا تجزعي إن طارقا
حميمي الذي كان الخليل المصافيا
وما كنت، لو أعطت ألفي نجيبة
وأولادها لغوا وستين راعيا
لأقبلها من طارق دون أن أرى
دما من بني حصن على السيف جارياً
وما كان في عوف قتيل علمته
ليوفيني من طارق غير خاليا
والمهند: السيف. وذكر أنه لو أعطي ألفي ناقة نجيبة وأولادها لم يقبلها؛ لأنه لا يقبل إلاَّ قتل خاله لكونه قتل أخاه طارقاً. وهو شاعر جاهلي، والحمد لله على نعمة الإسلام، وعلى السلامة والأمان.
واسم أمه رميلة على لفظ تصغير رملة.
وليست كل المقطوعات التي وردت في الكتاب ذات ألفاظ وحشية، بل إن فيها ما هو ظاهر المعنى، كقول ابن ميَّادة:
سل الله صبرا واعترف بفراق
عسى بعد بين أن يكون تلاقي
ألا ليتني بعد الفراق وقبله
سقاني بكأي للمنية ساق
وكقول مجنون ليلى، وقد أورد أبو تمام اسمه (المجنون) هكذا من غير تسميته.
قال المجنون (305):
وإنِّي لأرضى منكِ يا ليلُ بالَّذي
لوُ أيقنه الواشي لقرَّتْ بلابلُهْ
بلى وبانْ لا أستطيعَ وبالمُنى
وبالوعدِ حتَّى يسأمَ الوعدَ آملُهْ
وبالنَّظرةِ العَجلى وبالحولِ
تنقضي أواخرهُ لا تلتقي وأوائلُهْ
ليل: ليلى على الترخيم.
وأما معاني هذه الأشعار فإنها عميقة متنوعة كما هي طبيعة المجاميع الشعرية التي لم تؤلف في موضوع واحد؛ ففيها أشعار الحماسة التي تحث على مقارعة الأعداء، وعدم السكوت على الاعتداءات، أو حتى عدم التصميم على الثأر من الخصوم.
وفيها ما يحث على الكرم والاستضافة، ويمتدح قائله بذلك.
وفيها ما يذكّر قائله بخصومة أو خصومات بينه وبين قوم آخرين، ويتوعد أعداءه بشن الحرب عليهم.
وكل ذلك تراه أمامك مجلواً معروضاً، موضوعاً بين يديك وتحت ناظريك. جزى الله صديقنا الدكتور عبدالله بن عبدالرحيم عسيلان صالحاً على هذا العمل الأدبي الرائع، الذي لا يستكثر من مثله من العلماء العاملين.
- محمد العبودي
تم إضافته يوم السبت 17/12/2016 م - الموافق 18-3-1438 هـ الساعة 10:54 صباحاً

شوهد 380 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 4.43/10 (383 صوت)



التقويم الهجري
29
رمضان
1438 هـ

مقالات

في ذاكرة الأمكنة
 ابراهيم بن عبدالرحمن التركي

أدب الرحلة عند العبودي
د/ حسن بن فهد الهويمل

كلمات قضت
محمد بن عبدالله الحمدان

العبودي .. علوم وتنوع اهتمامات
 إبراهيم بن أحمد الصقعوب

إضاءة في خيمة الشيخ العبودي
د. عبدالله بن صالح الوشمي

الشيخ العبودي والرحلات بصبغة دعوية
 د.إبراهيم بن عبدالله السماري

العبودي.. ذاكرة لا تخطئ 
 عبدالعزيز المسند

أنيسهم و.. أنيسنا!
 صالح محمد الشيحي

محمد بن ناصر العبودي.. عُلماءٌ في علم
 عبدالعزيز الخويطر


بحث بالإنترنت

معاني الأسماء

أمثال
خرقاء عيابة
يضرب للأحمق يعيب الناس.

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5


 

Copyright © 2008 www.alobody.net - All rights reserved

Design by marvksa