خريطة الموقع الإثنين 23 أكتوبر 2017م
الوحشيات لأبي تمام  «^»  في مجلس الشيخ محمد العبودي الأسبوعي  «^»  العبودي والمشوح ثنائية العطاء والوفاء  «^»  ثلوثية «المشوح» تحتفي بـ«ابن بطوطة» النجدي   «^»  ثلوثية «المشوح» تحتفي بـ«ابن بطوطة» النجدي   «^»  زار 3000 مدينة حول العالم.. وتقاضى 40 ريالا كأول مكافأة له .... الشيخ محمد العبودي: المسلمون بحاجة إلى فقه الأقليات القطبية   «^»  العلامة العبودي بعيون بناته  «^»  العبودي يروي مواقف فقهاء عاصرهم  «^»  رسالة عن «برازيليات» العبودي  «^»  الندوة العلمية الكبرى عن العلاَّمة العبودي تختتم أعمالها في جامعة القاضي عياض جديد الأخبار

الأخبار
المقالات
عنيزة كما يراها معالي الشيخ العبودي





















عنيزة كما يراها معالي الشيخ العبودي
عنيزة كما يراها معالي الشيخ العبودي
الجزيرة 28 /11 /2013


سليمان بن علي النهابي

كانت الكلمات الجميلة التي استهل بها معالي الشيخ محمد بن ناصر العبودي (الرحالة والمؤرخ) في كلمته عن المكرمين بالمهرجان الرابع للثقافة في عنيزة معبرةً عما في خواطر الكثيرين، وأكدت تلك الكلمات أن معاليه أنصف محافظة عنيزة في كتابه (معجم بلاد القصيم). وأستأذن معاليه أن أعيد للقارئ الكريم كلماته الجميلة عن محافظة عنيزة؛ إذ قال - حفظه الله:-

«من نِعم الله سبحانه وتعالى أن توجد في بلادي مدينة مثل مدينة عنيزة، كنت كتبت في وصفها عندما ألفت [معجم بلاد القصيم] بأنها مدينة الأدب والتاريخ». وأضاف معاليه «وأضفت إليها صفة زائدة متأكدة أنها مدينة الوفاء؛ فما نعلم مدينة في منطقة القصيم وربما في مناطق أخرى عملت مثلما عمله أهل عنيزة من التقدير للأدباء والمثقفين؛ والدليل على ذلك أنه صدر عن مدينة عنيزة قبل ثلاث سنوات سبعة عشر كتاباً مطبوعاً في سنة واحدة، على حين أن بعض البلدان ذات الإمكانات المادية أكثر من الجمعية الصالحية الخيرية لم تصدر إلا كتابين، وبعضها لم يصدر إلا كتاباً واحداً، وبعضها لم يصدر شيئاً من الكتب. إن مدينة عنيزة ينبغي أن تقتدي بها بقية مدن المملكة في رعاية المثقفين، وكذلك في نشر الثقافة، وفي نشر المطبوعات المفيدة».

هكذا كانت كلمات معاليه الجميلة التي منحت عنيزة وسام شرف، تعتز به بين نظيراتها، كيف لا؟؟ وقد تحدث عنها بهذه الكلمات شخصية مرموقة، له ثقله في التاريخ والأدب والثقافة، إنه معالي الشيخ محمد بن ناصر العبودي الذي تشرفت عنيزة بوجوده خلال مهرجان الثقافة الرابع، فكان مكسباً للمهرجان وإضافة رائعة، منحت المهرجان بُعداً آخر، وكان تكريمه في المهرجان تكريماً لمحافظة عنيزة، وهو يبادلها الاحتفاء بالاحتفاء. هكذا هم الكبار، يمنحون من فيض عطائهم السخي كل من يبادلهم الوفاء وفاءً، ويسجلون حضوراً أكبر لمن يعرف مكانتهم، ويدرك وفاءهم، ويحترم سجلهم الناصع بحكمة السنين، وخبرة الحياة، وثقافة المعرفة بشتى مناحي العلوم.

وفَّق الله معالي الشيخ محمد العبودي، ولتهنئي يا عنيزة بكل من أحبك عزيزة على القلوب.
تم إضافته يوم الثلاثاء 10/12/2013 م - الموافق 8-2-1435 هـ الساعة 12:47 مساءً

شوهد 1063 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 2.87/10 (3316 صوت)



التقويم الهجري
3
صفر
1439 هـ

مقالات

في ذاكرة الأمكنة
 ابراهيم بن عبدالرحمن التركي

أدب الرحلة عند العبودي
د/ حسن بن فهد الهويمل

كلمات قضت
محمد بن عبدالله الحمدان

العبودي .. علوم وتنوع اهتمامات
 إبراهيم بن أحمد الصقعوب

إضاءة في خيمة الشيخ العبودي
د. عبدالله بن صالح الوشمي

الشيخ العبودي والرحلات بصبغة دعوية
 د.إبراهيم بن عبدالله السماري

العبودي.. ذاكرة لا تخطئ 
 عبدالعزيز المسند

أنيسهم و.. أنيسنا!
 صالح محمد الشيحي

محمد بن ناصر العبودي.. عُلماءٌ في علم
 عبدالعزيز الخويطر


بحث بالإنترنت

معاني الأسماء

أمثال
أسائرُ اليومِ وقد زال الظهر
يضرب مثلا لمن يطمع في أمر وهو قد يئس منه.

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5


 

Copyright © 2008 www.alobody.net - All rights reserved

Design by marvksa