خريطة الموقع الإثنين 23 أكتوبر 2017م
الوحشيات لأبي تمام  «^»  في مجلس الشيخ محمد العبودي الأسبوعي  «^»  العبودي والمشوح ثنائية العطاء والوفاء  «^»  ثلوثية «المشوح» تحتفي بـ«ابن بطوطة» النجدي   «^»  ثلوثية «المشوح» تحتفي بـ«ابن بطوطة» النجدي   «^»  زار 3000 مدينة حول العالم.. وتقاضى 40 ريالا كأول مكافأة له .... الشيخ محمد العبودي: المسلمون بحاجة إلى فقه الأقليات القطبية   «^»  العلامة العبودي بعيون بناته  «^»  العبودي يروي مواقف فقهاء عاصرهم  «^»  رسالة عن «برازيليات» العبودي  «^»  الندوة العلمية الكبرى عن العلاَّمة العبودي تختتم أعمالها في جامعة القاضي عياض جديد الأخبار

الأخبار
أخبار الرحالة العبودي
في حضرة الحديث عن الجاسر وابن خميس والعبودي























في حضرة الحديث عن الجاسر وابن خميس والعبودي
في حضرة الحديث عن الجاسر وابن خميس والعبودي
الثقافية 24 / 5 / 2012
أشعر اليوم أنني لبست ثوباً أوسعَ من قياسي، وخُضت في شأن أكبرَ من مقامي، وقد طُلِبتُ للتعقيب على سيرة هولاء العمالقة الثلاثة، ودعوني أصدقكم الشعور، أننا بعض ثمار غرس هولاء الرواد، بشكل مباشر كما في حال أميمة الخميس ومنى الجاسر وفاطمة العبودي، أو غير مباشر كما هو الحال مع معظم الحاضرين، ومحدثكم منهم.

إن الذي يجمع بين هؤلاء الرموز الثلاثة لا ينحصر، في الحياة العصامية التي عاشوها، ولا في البيئة المتقاربة التي نشأوا فيها، وإنما في سمات مشتركة إضافية، تفوّقوا في محيطهم بسببها، وفي مقدمة ذلك، وقوفهم إلى جانب المرأة، اعترافاً بكينونتها، حقوقها، تعليمها، مشاركتها، استقلاليتها، احترامها، فضلاً عن تذليل السبل لإسهاماتها الإعلامية، ويزيد تقدير هؤلاء الأعلام فيما يخص نظرتهم إلى المرأة، إذا ما تذكّرنا الأجواء التي ظهروا فيها، فهم خرجوا في بيئة نجدية سادرة في المحافظة، وفي فترة زمنية ممعنة في الانغلاق، بيئةٍ حُرمت فيها المرأة من أكثر الحقوق التي كرّمتها بها الشريعة والنظم وحقوق الإنسان. ولم يقتصر الدور التنويري للجاسر وابن خميس والعبودي على النظرة الرفيعة إلى المرأة، بل امتد إلى كل مناحي الحياة، فكانت لهم جهود علمية وعملية و»جهاد قلم « في مكافحة التمييز والفساد والانحراف الاجتماعي والخلل الإداري والهدر الاقتصادي، وعانى البعض منهم في بداية مشروعه التنويري معاناةً نفسية ومعنوية بليغة، ثم شاء الله، فيما بعد، أن يكون الثلاثة مراجع معتمدة للباحثين وللدولة، في أمور علمية كثيرة، فحازوا - عن جدارة - تكريم الوطن، واستحقوا الاحترام على مستوى العالم العربي، ولعلنا نتأمل في لقب «علّامة الجزيرة العربية» أسبغه - على ما أظن - الأديب العربي الكبير طه حسين على الشيخ حمد الجاسر، زميله في مجمع اللغة العربية في مصر، فلا نرى الجاسر يأبه بنيله أو يضعه ضمن سيرته الذاتية، بل لعلنا - ونحن بعض تلاميذه - لم نجد بين أوراقه، حتى الآن، توثيقاً لهذه المقولة أوإثباتها، كما أنه، نفسَه، لم يعترف بها يوماً ولم يأذن لغيره أن يطلقها عليه، والشأن نفسه مع شيخنا الراحل جغرافي الجزيرة ومؤرخ اليمامة عبدالله بن خميس، ومع شيخنا رائد الرحالة و عميد المؤلفين السعوديين أبي ناصر العبودي.

هؤلاء الثلاثة، يجمع بينهم أنهم لم يُفاخروا بألقابهم أو بمكانتهم العلمية والبحثية، أو يهزهم الكبرياء وحب الظهور، فعاشوا تحت مقدار محدود من الأضواء فرضه احتفاء المجتمع الثقافي بعلمهم، ومضت حياتهم في قدر كبير من التواضع ونكران الذات، ولقد قدر لي بكل الإجلال أن أقترب من تراث الجاسر وعلمه، وأن أدنوَ من شخص ابن خميس وكتبه، وأن أجالس العبودي وأطلع على جهوده البحثية الغزيرة ومؤلّفاته التي تجاوزت المئتين، فخرجت من معرفتي بهم جميعاً أن المؤلف من جيلي يتعلم في مدرستهم مبادئ تواضع العالم والكبير، وكيف يكون العلم عندما يمتزج بالأخلاق والثقة بالنفس، وأن العلم يبدأ بالتواضع، ويورق بالأدب، وينمو بالأخلاق.

اليوم لم تستعرض كريمات هؤلاء الرواد علم آبائهن، أو غزارة بحوثهم، ولا فكرهم التقدمي والقومي والإسلامي، لكننا في الحقيقة سمعنا منهن ما هو أهم وأبلغ، إنه درس في الصبر والتحمّل والعزيمة والإنسانية، وأن هذه البيئة التي عُرفت بشُحّ النداوة والانفتاح في عصورها المتأخرة والوسطى، قد أينعت روّاداً حفروا في الصخور، وسبكوا نوادر وإبداعات تصطفّ مع أثمن الكتب والمكتبات، وجواهر تقف بين أنفس القواميس والموسوعات.

يكفينا مثالاً من بين الأعمال الموسوعية العظيمة التي اشترك الثلاثة في توريثها للأجيال، واشترك معهم فيها - بإمامة حمد الجاسر - نخبة من كبار الباحثين من أنحاء البلاد، فألّف كل واحد منهم مجموعة من أجزائه : المعجم الجغرافي للبلاد العربية السعودية، الذي بلغ في مجمله نحو ثلاثين جزءاً، يكفينا أنه يعدّ أوسع معجم مفصّل من نوعه في جغرافية الجزيرة العربية، سهولها وهضابها وجبالها ووديانها وحاضرتها وباديتها وسكانها وحدودها ومناخاتها، معجمٍ يضاف، بكل جدارة، إلى ما خلّفه لنا ياقوت والبكري والهمداني وغيرهم.

إننا لم نأت اليوم لنُقدم حمد الجاسر وعبدالله بن خميس رحمهما الله، ومحمد العبودي مدّ الله في عمره، ولا لنعرض لكم كم أثروا المكتبة العربية بالمئات من المؤلفات والموسوعات، وطافوا أرجاء المعمورة للدعوة أو لتحقيق معلومة حتى خطفت المخطوطات أبصارهم، ولا لنتعرّف على مناصبهم أو على جيناتهم وفصيلة دمائهم، ولا على أبراجهم وكواكبهم، ولا في أي جامعة تخرجوا، ولا أي شهادة عليا يحملون، لكننا حضرنا لنستكشف سرّ النبوغ ومكامن التفوّق، فأحسبها جميعاً تجتمع في وصفة واحدة هي «الإرادة»، حيث يمكن للتلميذ في مدرسته أو بعد تخرجه، أن يكون الأديبَ المرموق، أو العالمَ المُبرّز، أو الباحثَ المتميز، متى ما توافر لديه الثبات ووضوح الهدف، تلك الإرادة - التي جعلت من إنسان نحيل حُفر قبره أربع مرات، وفقد أحد ناظريه، وتحمّل من شظف العيش ماالله به عليم، وقاسمت مطبوعاتُه أسرتَه لقمة العيش، وشاهد صحيفته يُسحب ترخيصُها منه وتدار من غيره، وأجبرته الظروف على مفارقة دياره، وأحرقت النار في بيروت عصارة جهده وفكره ومقتنيات عمره، وذاق لوعة فقد الولد في حادثة طائرة فوق لبنان - جعلته يُخلف بحوثاً ما نزال نمتح من معينها، ولا نكاد نلامس أغوارها، وبقي البعض منها لأسباب رقابية طي الحفظ في أدراج مكتبته، حتى ظهر جزء منها بعد رحيله، إنه الجاسر، وما أخواه ابن خميس والعبودي عنه ببعيد. وبعد ؛

لقد شرّفتني جامعة الأميرة نورة، ومؤسسة الجزيرة الصحفية، ونادي الرياض الأدبي، بالمثول في حضرة الحديث عن عمالقة بلادي، واسمحوا لي أن أختم بالقول : إن العلامة ابن خميس والعبودي والجاسر لم يكونوا استثناءً في صون ثقافة الأمة وخدمة تراث الجزيرة، فلقد سبقهم وجايلهم في حقول المعرفة أفذاذ من أعلام هذا الوطن، وستظل هذه الأرض المعطاء منجبة مورقة سامقة، وعلينا أن نرعاها بالحب، ونرويَها بالعلم، ونسقيَها بالتواضع، ونتعهدَها بالولاء والإيمان والاعتزاز.

***

- تعليقاً على ندوة: عندما يحكين ؛ بنات و آباء، عن سيرة حمد الجاسر وعبدالله بن خميس ومحمد العبودي (النادي الأدبي بالرياض، مساء الثلاثاء 24 جمادى الآخرة 1433 هجرية، الموافق 15 مايو 2012 م)، ضمن نشاط كرسي بحث صحيفة الجزيرة للأبحاث اللغوية الحديثة بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن الفيصل للبنات بالرياض.
تم إضافته يوم الخميس 24/05/2012 م - الموافق 4-7-1433 هـ الساعة 9:22 صباحاً

شوهد 1614 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 2.69/10 (3195 صوت)



التقويم الهجري
3
صفر
1439 هـ

مقالات

في ذاكرة الأمكنة
 ابراهيم بن عبدالرحمن التركي

أدب الرحلة عند العبودي
د/ حسن بن فهد الهويمل

كلمات قضت
محمد بن عبدالله الحمدان

العبودي .. علوم وتنوع اهتمامات
 إبراهيم بن أحمد الصقعوب

إضاءة في خيمة الشيخ العبودي
د. عبدالله بن صالح الوشمي

الشيخ العبودي والرحلات بصبغة دعوية
 د.إبراهيم بن عبدالله السماري

العبودي.. ذاكرة لا تخطئ 
 عبدالعزيز المسند

أنيسهم و.. أنيسنا!
 صالح محمد الشيحي

محمد بن ناصر العبودي.. عُلماءٌ في علم
 عبدالعزيز الخويطر


بحث بالإنترنت

معاني الأسماء

أمثال
أودت بهم عقاب ملاع
الملاع كسحاب المفازة لا نبات بها، وعقاب ملاع مضاف ومضاف إليه، وقيل منعوت ونعت، ومعناه أن العقاب كلـما علت فـي الـجبل كان أسرع لانقضاضها. وهو مثل يضرب في هلاك القوم بالحوادث. ـ أوسعتَهم سَبّاً وأودوا بالإبل يضرب للرجل يتهدد عدوه، وليس على عدوه منه ضرر، والمثل لكعب بن زهير، ومناسبته أن رجلا من بني أُسيّد غار على إبل زهير، فذهب بها وبراعيها، فجعل زهير يتهدده في شعره، وهم لا يبالون بتهديده، وقد أخـذوا الإبل، فقال كعب له هذا، أي أن تهديدك لهم ليس منه ضرر عليهم. فصار مثلا.

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5


 

Copyright © 2008 www.alobody.net - All rights reserved

Design by marvksa