خريطة الموقع الإثنين 20 نوفمبر 2017م
الوحشيات لأبي تمام  «^»  في مجلس الشيخ محمد العبودي الأسبوعي  «^»  العبودي والمشوح ثنائية العطاء والوفاء  «^»  ثلوثية «المشوح» تحتفي بـ«ابن بطوطة» النجدي   «^»  ثلوثية «المشوح» تحتفي بـ«ابن بطوطة» النجدي   «^»  زار 3000 مدينة حول العالم.. وتقاضى 40 ريالا كأول مكافأة له .... الشيخ محمد العبودي: المسلمون بحاجة إلى فقه الأقليات القطبية   «^»  العلامة العبودي بعيون بناته  «^»  العبودي يروي مواقف فقهاء عاصرهم  «^»  رسالة عن «برازيليات» العبودي  «^»  الندوة العلمية الكبرى عن العلاَّمة العبودي تختتم أعمالها في جامعة القاضي عياض جديد الأخبار

الأخبار
أخبار الرحالة العبودي
تكريم الشيخ العبودي في ندوة علمية تناقش فكره ونتاجه























تكريم الشيخ العبودي في ندوة علمية تناقش فكره ونتاجه
تكريم الشيخ العبودي في ندوة علمية تناقش فكره ونتاجه
الرياض 13/6/2008م

أقامت الجمعية السعودية للهجات والتراث الشعبي بجامعة الملك سعود حفل تكريم لمعالي الشيخ محمد بن ناصر العبودي وصاحب هذا الحفل ندوات علمية تناقش فكر وإنتاج معالي الشيخ بعنوان (قراءة في إنتاج العبودي) بالإضافة إلى معرض تضمن الكثير من كتب الشيخ العبودي قام بتقديم الحفل الدكتور عمر السيف حيث رحب بمعالي الشيخ وأشار إلى أن الشيخ العبودي غني عن التعريف بإنتاجه وعلمه وليس بحاجة للتعريف وقدم للدكتور فالح العجمي رئيس الجمعية الكلمة الافتتاحية الذي رحب بدوره بفضيلة الشيخ وتساءل سؤالا عمق الحيرة لدى الحاضرين عن حقيقة هذه الشخصية المتميزة قال إننا لا ندري هل الشيخ فقيه أم جغرافي أم تاريخي أم أديب أم لغوي أم رحال أم عالم أنساب أم عالم اجتماع أم ماذا؟ قائلاً بأننا لن نستطيع إيفاء فضيلة الشيخ حقه لأنه موسوعي بكل ما تتضمنه هذه الكلمة من معنى الموسوعية والشمولية وأشاد بمعالي الشيخ كما آذن ببدء الحفل بكلمة لمعالي الشيخ يتحدث فيها عن حياته فتحدث فضيلة الشيخ عن تجربته اللغوية وبالخصوص مع اللغة العربية مشيراً إلى أنه عاش فترتين من الزمن فترة ما قبل النفط وفترة النفط متكلما عن استخدام الناس للغة العربية الفصحى خلال الفترتين التي عايشها وتحدث عن أصل اللغات السامية ذاكراً بعض الأقوال التي قيلت في أصلها وتكلم عن كتبه منها المطبوعة مثل كلمات انقضت وأمثال شعبية والأصول الفصيحة للألفاظ الدارجة يقع في عدة مجلدات طبع بعضها والبقية جار الطبع والمخطوطات







(معجم الألفاظ العربية) و"تكملة المعجم اللغوي في جزيرة العرب أو ما يسمى حسب تعبير الشيخ معجم ما ليس في المعجم" ذكر على سبيل المثال من الألفاظ المستعملة والفصيحة غير الموجودة في المعجم كلمة "حدق" لدى الكويتيين لصيد السمك وأنه موجود لدى ابن دريد الكتابات الجغرافية الأدبية /مثل معجم بلاد القصيم وكتب الرحلات وذكر أنه لم يكن يذهب إلى تلك الرحلات للسياحة ولم يكن غرضه منها الكتابة وإنما كان لخدمة إخواننا المسلمين ودعمهم في شتى أنحاء العالم ونقل مساعدات المملكة لهم منذ 46سنة قائلاً يجب علينا دعمهم بالحب في الله وبالدراهم وقال ان أول مساعدة حملها كانت إلى أفريقيا في عام 1344ه وأشار أن المعلومات التي لدينا عن إخواننا المسلمين حول العالم غير كافية معللاً ذلك بقوله ان أغلب معلوماتنا عنهم نأخذها من الغربيين وكتب في مجال الرحلات قرابة 171كتاباً وهذه المعلومات أبرز ما ورد في حديثه، وبعد كلمة الشيخ العبودي كان هناك حوار بين الضيف والحضور من أمثال الدكتور عبدالعزيز المانع والدكتور عبدالله الوشمي والدكتور عبدالسلام الوايل والذي ذكر أنه قدم من جدة لأجل حضور الندوة.

ومن أبرز الملاحظات التي لاحظها الجميع أن معالي الشيخ كان متواضعاً في طرحه لا يحب الحديث عن نفسه ويتجنب ذلك وإن اضطر مكرهاً استجابة لرغبة الحضور، ثم طرح عليه الدكتور عمر السيف سؤالاً وهو كيف تجد وقتاً للكتابة فأجاب قائلاً كنت حتى في دقائق انتظاري للطائرة أكتب ولقد كنت أدون في الليل ما شاهدته في النهار فسأله الدكتور عمر السيف عن تجربته مع نشأة جامعة المدينة المنورة فأجاب قائلاً كان لي الشرف بأن كنت أول موظف في جامعة المدينة المنورة قبل افتتاحها وكان رئيسها الشيخ محمد آل الشيخ ونائبه الشيخ ابن باز وكنت الأمين العام لها وكان هدفنا ألا تزيد نسبة قبول الطلبة السعوديين المقبولين فيها عن 20% وتخصص النسبة المتبقية لطلبة المنح حتى يتم نشر الإسلام وتثقيفهم ليكونوا دعاةً في بلدانهم وطلب منه أحد الحاضرين أن يبين أبرز ملاحظاته خلال رحلاته فأجاب كانت أبرز ملاحظاتي هي انتشار الإسلام بصورة سريعة وكبيرة وكثرة المساجد وإنشاء المدارس وازدهار التعليم فمثلاً في هولندا أصبح عدد المساجد أكثر من ثلاثمائة بعد أن كانا مسجدين فقط وكذلك دعم الدول الاسكندنافية للجماعات الإسلامية فيها لنشر الإسلام وذلك من أجل القضاء على النسب الكبيرة للانتحار لديهم وسأله آخر عن لغته في رحلاته فأجاب قائلاً كنت أعرف شيئاً من الإنجليزية وشيئاً من البرتغالية وفي الغالب لا أحتاج إلى استخدام اللغة لأنه يكون لدينا مترجمون وسأله أحدهم عن تجربته مع الأمثال فقال كان بداية عملي فيها عبارة عن تقليد لأحد الكتب استعرته من أستاذي عندما كنت في سن العاشرة من عمري فكان كتاب الأمثال العامية وقمت بتوسيعه فيما بعد ليشمل ألف مثل طبع الجزء الأول منه في خمسة مجلدات ثم قام بعد ذلك الدكتور فالح بن شبيب العجمي بتسليم الدكتور الدرع المعد لتكريمه والاحتفاء به انطلقت الندوة الأولى والتي أدارها الدكتور عمر السيف، وكان من المتحدثين فيها الدكتور حسن الهويمل والدكتور محمد المشوح والدكتور عمر العمري والدكتور أمين سيدو والدكتور محمد القشعمي، وأما الندوة الثانية فأدارها الدكتور عبدالله المعيقل وكان من المتحدثين فيها كل من الدكتور صالح معيض الغامدي والدكتور محمد خير البقاعي والدكتور ناصر الحجيلان، وقرأ الأستاذ حازم السند ورقة الأستاذ فايز البدراني، كما قرأ الأستاذ أحمد الموسوي ورقة الدكتور أسعد عبده.
تم إضافته يوم الأربعاء 11/02/2009 م - الموافق 16-2-1430 هـ الساعة 9:31 صباحاً

شوهد 2415 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 3.85/10 (4042 صوت)



التقويم الهجري
2
ربيع أول
1439 هـ

مقالات

في ذاكرة الأمكنة
 ابراهيم بن عبدالرحمن التركي

أدب الرحلة عند العبودي
د/ حسن بن فهد الهويمل

كلمات قضت
محمد بن عبدالله الحمدان

العبودي .. علوم وتنوع اهتمامات
 إبراهيم بن أحمد الصقعوب

إضاءة في خيمة الشيخ العبودي
د. عبدالله بن صالح الوشمي

الشيخ العبودي والرحلات بصبغة دعوية
 د.إبراهيم بن عبدالله السماري

العبودي.. ذاكرة لا تخطئ 
 عبدالعزيز المسند

أنيسهم و.. أنيسنا!
 صالح محمد الشيحي

محمد بن ناصر العبودي.. عُلماءٌ في علم
 عبدالعزيز الخويطر


بحث بالإنترنت

معاني الأسماء

أمثال
أهون من قُعَيس على عمته
هو رجل من أهل الكوفة، دخل دار عمته، فأصابهم مطر شديد، وكان بيتها ضيقا، فأدخلت كلبها البيت، وأخرجت قعيسا إلى المطر، فمات من البرد. يضرب في شدة هوان شخص على شخص.

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5


 

Copyright © 2008 www.alobody.net - All rights reserved

Design by marvksa